فتح في غزة: ما قبل الانطلاقة ليس كما بعدها

علم – غزة

أكد جمال عبيد ابو السعيد مفوض مفوضية الاتحادات والنقابات العمالية في الهيئة القيادية لحركة فتح بالمحافظات الجنوبية، اليوم الثلاثاء، أن الحركة مستعدة لخوض العملية الانتخابية بوصفها المدخل الحقيقي لتحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة التي تمكننا من مواجهة التحديات الخارجية على قلب رجل واحد.

جاء ذلك خلال اجتماع لمفوضية الاتحادات والنقابات العمالية في الهيئة القيادية لفتح، في مدينة غزة ضم كافة كوادرها ، لمناقشة خطة العمل التي تسير عليها، وخاصة فيما يتعلق باستكمال الهياكل والاطر، وتنظيم ورش عمل مختلفة ومتعددة الاهداف لضمان نجاح هذه المرحلة لما تمثله من أهمية خاصة وأنها ستؤسس لمستقبل الحركة العمالية الفتحاوية بشكل عام.

في بداية الاجتماع تم قراءة الفاتحة على أرواح شهداء شعبنا ، وخاصة الشهداء القادة الثلاثة صلاح خلف ابو اياد ،وهايل عبد الحميد ، وابو محمد العمري ، الذين يصادف اليوم الذكرى الــ29 لاستشهادهم.

و نقل جمال عبيد تحيات احمد حلس ابو ماهر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ، مفوض عام التعبئة والتنظيم في المحافظات الجنوبية ،وتهانيه بالنجاح الكبير الذي حققته فتح في مليونية انطلاقتها الــ55.

وأكد عبيد أن مليونية الانطلاقة الــ 55 ، “أسقطت مشاريع الانفصال ،وأفشلت محاولات خلق قيادات بديلة ،وكرست مفهوم الوطن الواحد، من خلال تمسكها بالشرعية الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس ابو مازن ، والتي شكلت استفتاءً عمليا على اصطفاف غزة وانحيازها الكامل للشرعية ، في حدث تاريخي يعتبر الاضخم في مسيرة الثورة في الداخل والخارج”.

وأضاف أن هذا هو ديدن غزة التي تثبت دائما انتمائها الصادق ووفائها لحركة فتح ، وشدد عبيد أن حركة فتح لن تخذل أبناءها ، وسترد الوفاء بالوفاء، وأن ما قبل الانطلاقة ليس كما بعدها ، فهي تدرك بأن هناك العديد من الاستحقاقات التي ستعمل على تحقيقها وانجازها.

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم
إغلاق