نفتالي بينت وملادينوف يبحثان الأوضاع الأمنية في غزة والشمال

قالت وسائل إعلام إسرائيلية بعد ظهر اليوم الأربعاء ان وزير الأمن الإسرائيلي نفتالي بينت اجتمع مع منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف .

وبحسب قناة كان الإسرائيلية فإن اجتماع بينت ملادينوف بحث الوضع الأمني في قطاع غزة والجبهة الشمالية مع لبنان.

وأكد بينت خلال الاجتماع على ان إسرائيل لن تقبل أي تواجد إيراني في سوريا وستواصل العمل بقوة ضدها.

وقال مسئولون أمنيون، صباح الأربعاء، إن جهاز الأمن لا يعرف هوية الذين أطلقوا قذائف صاروخية من قطاع غزة باتجاه جنوب إسرائيل، مساء أمس ، لكنهم أشاروا في الوقت نفسه إلى أن الاعتقاد هو أن حماس والجهاد الإسلامي لم يطلقا هذه القذائف، وإنما تنظيمات متمردة، وأنه يوجد في القطاع العديد من هذه التنظيمات والتي بحوزتها أسلحة كثيرة.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو ، صرح مساء أمس، بأنه “إذا كان أحد ما في غزة يعتقد أن بإمكانه أن يرفع رأسه بعد عملية ’الحزام الأسود’ (جولة القتال بين إسرائيل والجهاد الإسلامي، قبل أسبوعين)، فإنه يرتكب خطأ شنيعا. وسنرد بحزم على أي هجوم ضدنا”.

واعتبر وزير الأمن، نفتالي بينت، صباح اليوم، أن “الحكم على صاروخ لم يصب هدفه كالحكم على صاروخ أصاب هدفه. ومن يطلق الصواريخ سيُستهدف”.

ويسود أمل في إسرائيل أن تقود ضغوط تمارسها إسرائيل ومصر على حماس إلى التوصل إلى تهدئة طويلة الأمد، وذلك بالاستناد إلى نتائج العدوان على غزة، قبل أسبوعين. وتدعي إسرائيل أنها تدفع حلولا لمشاكل إنسانية في القطاع، “كي تظهر لحماس وباقي الوسطاء، في الظاهر على الاقل، أنه في الجانب الإسرائيلي تجري دراسة قرارات بشأن انطلاقة في مجالات مختلفة”، حسبما ذكر موقع “واللا” الإلكتروني، اليوم.

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم
إغلاق