شاهد آخر ما كتبه رعد ماجد البحري شهيد طولكرم عبر فيسبوك

نعى العشرات من النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي، الشاب رعد ماجد البحري (25 سنة) الذي استشهد برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي بادعاء محاولته تنفيذ عملية طعن جنوب طولكرم مساء اليوم الجمعة.

وزف مجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية في جامعة فلسطين التقنية “خضوري”، في بيان الشهيد رعد ماجد البحري من قرية كفر زيباد، والذي ارتقى على حاجز حبارة في طولكرم. فيما تناقل أصدقائه آخر الكلمات التي نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب الشهيد رعد ماجد البحري عبر حسابه في “فيسبوك” قبل استشهاده بأقل من ساعة : “سالم لا تصالح”. ونشر أمس منشورًا آخرا : “بعض المعارك في خسرانها شرف ومن دافع عن نفسه ما خسر”.

وكان الشهيد رعد البحري، قال في منشور أمس : “أما القائلون قتيل طعن، فذلك مصرع البطل الجليد”.

الجدير ذكره أن جنود الاحتلال الإسرائيلي أطلقوا النار على الشاب رعد ماجد البحري عند حاجز جبارة جنوب طولكرم بالضفة الغربية؛ بزعم حيازته سكينا ومحاولته تنفيذ عملية طعن، وتركوه ينزف على الأرض حتى استشهاده.

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم
إغلاق