مقتل الشاب محمود اغبارية رميا بالرصاص في أم الفحم

لقي الشاب محمود مفيد إغبارية (35 عامًا) مصرعه، مساء اليوم الثلاثاء 15 اكتوبر 2019، جراء تعرضه لإطلاق نار في مدينة أم الفحم بالداخل الفلسطيني المحتل.

وذكرت وسائل إعلام في أراضي 48، مقتل الشاب محمود إغبارية رميًا بالرصاص في سيارته بمدينة ‎أم الفحم داخل الأراضي المحتلة، وفق موقع عرب 48.

وعُلم أن مجهولين أطلقوا وابلا من الرصاص باتجاه مركبة استقلها الشاب، مما أسفر عن إصابته بعدة أعيرة نارية، وبدورها هرعت الطواقم الطبية إلى المكان، لتقديم العلاج للمصاب، كما جرى نقله إلى مستشفى “هعيمك” في العفولة لاستكمال العلاج.

ولاحقًا، أعلنت الطواقم الطبية عن مقتل إغبارية، متأثرًا بجراحه الخطيرة، حيث أفاد شهود عيان، بأن الضحية تعرض لإطلاق النار بعد خرجه من مسجد في حي الإغبارية في مدينة أم الفحم، واستهدف بنحو 14 رصاصة، منها ما استقر في جسده.

يأتي ذلك على الرغم من الحراك الشعبي الرافض للعنف والجريمة، وسلسلة من الفعاليات الاحتجاجية المتواصلة في المدن والبلدات العربية في الداخل الفلسطيني، أقرتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، في حملة شعبية لاجتثاث العنف والجريمة.

وفي وقت سابق اليوم، نظمت مظاهرة حاشدة، في مدينة الرملة، بمشاركة المئات من أبناء المجتمع الفلسطيني في الداخل، للتعبير عن رفضهم للعنف والجريمة واحتجاجا على تواطؤ شرطة الاحتلال.

وتضمنت الفعاليات الاحتجاجية الإضراب العام وتنظيم مظاهرات قطرية، وقافلة مركبات احتجاجية، نظمت الخميس الماضي، من الشمال وصولا إلى مباني حكومة الاحتلال الإسرائيلية .

وبجريمة قتل محمود اغبارية يرتفع عدد ضحايا جرائم القتل في البلدات والمدن الفلسطينية في الداخل إلى 75 قتيلا، وسط حراك شعبي متواصل للتعبير عن رفض الجريمة وللاحتجاج على تواطؤ جهاز الشرطة.

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم
إغلاق