بلدية غزة تصدر تعليمات مهمة بشأن سمكة الأرنب

أصدرت بلدية غزة ، اليوم الجمعة، تحذيرا مهما للمواطنين، حول سمكة الأرنب السامة، مؤكدة أنه يمنع صيدها أو بيعها أو تداولها.

ودعت البلدية عبر صفحتها الرسمية (فيسبوك) إلى عدم الاستهتار، مضيفة أن الموضوع مرتبط تماما” بحياة وسلامة المجتمع بكافة فئاته، حيث تم رصد حالات اصابة منذ عدة أشهر في المستشفيات المحلية.

وفيما يلي نص التنبيه الصادر عن بلدية غزة:

تنبيه مهم

بعد رصد تداول بعض الصيادين والباعة لسمكة الأرنب السامة وبالتنسيق مع وزارة الصحة تنبه دائرة الصحة والبيئة في بلدية غزة بالتالي:

يمنع صيد، أوبيع، أو شراء، أو تداول (سمكة الأرنب) ويطلق عليها أيضاً سمكة الثعبان أو الفوغو،سواء بشكلها الطبيعي، أو مسلوخه أو مطبوخه أوغير ذلك ..
مع ملاحظة التالي:

التأكد من عدم وجودها بين الأسماك من الأنواع الأخرى عند عملية الشراء أو الطبخ.

الحذر من شراء فليه الأسماك رخيص الثمن.

يطلق عليها اسم الأرنب بسبب مماثلة أسنانها وعمليه سلخ جلدها للأرنب، والسموم الموجودة في السمكة الواحدة تكفي لقتل مجموعة من الناس، وهو موجود تحت الجلد وبالقرب من النخاع والكبد وهو المكان الرئيسي وحتى العظم والأسنان وعملية الطبخ لا تعالج هذه السموم.

تحتوي السمكة على سموم شديدة يمكنها قتل الإنسان، وهي نوعان: نوع سام (لون أزرق وأبيض) وهو المتداول، والنوع غير السام (مائل للأخضر) غير موجود حاليا”

تم رصد دخولها لبحر قطاع غزة في عامي 2013 و 2008 وانتشارها مرتبط بظاهرة التغير المناخي العالمي وعوامل مساهمة أخرى.

تحتاج لقدرات وخبرات خاصة للقيام بعملية طبخها غير موجودة محليا ” وموجودة عالميا”

ندعو لعدم الإستهتار، والموضوع مرتبط تماما” بحياة وسلامة المجتمع بكافة فئاته، وتم رصد حالات اصابة منذ عدة أشهر في المستشفيات المحلية.

تقوم طواقم مراقبة الأغذية في البلدية بالتنسيق مع الجهات المختصة بجولات كشف على الأسواق ومحال بيع الأسماك للتأكد من عدم تداولها، وتحذر كل من يتداولها تحت طائلة القانون .

يمكنكم التبليغ في حالات رصد عمليات تداول هذه الأسماك على الرقم 115

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم
إغلاق