شاهد | الاحتلال الاسرائيلي يعلن اكتشاف مدينة كنعانية عمرها 500 سنة

أعلنت سلطة الآثار الإسرائيلية، اليوم الاثنين 7 أكتوبر 2019، عن اكتشاف مدينة كنعانية قديمة يعود عمرها إلى قرابة 5 آلاف سنة قرب منطقة وادي عارة في الشمال.

وذكرت سلطة الآثار في تقرير أوردته الأناضول إن المدينة التي تمتد على أرض مساحتها 650 دونما (الدونم ألف متر مربع) كان يسكنها 6000 نسمة.

ولفتت إلى أن المدينة، التي تعود للألفية الرابعة قبل الميلاد، تحيط بها جدار تحصين مع مناطق سكنية وعامة وشوارع وأزقة.

ووصفت المدينة بأنها “نيويورك منطقتنا في العصر البرونزي المبكر، فهي مدينة مرتفعة ومنظمة عاش فيها الآلاف من الأشخاص”.

وقال إيتاي إيلاد، والدكتور إسحق باز والدكتورة دينا شالم، مديري الحفريات نيابة عن هيئة الآثار الإسرائيلية: ” لا شك أن هذا الموقع يغير بشكل كبير ما نعرفه عن شخصية الفترة”.

وأضافوا في تصريح مشترك: ” هذه هي الخطوات الأولى في بلد الثقافة الكنعانية التي تعزز هويتها في المواقع الحضرية المنشأة حديثًا؛ ومن هنا تكمن الأهمية الهائلة للمدينة القديمة المكشوفة، لا يمكن لهذه المدينة أن تتطور دون أن يكون خلفها يد توجيه وآلية إدارية، التخطيط المثير للإعجاب “.

وتابعوا: ” إنها مدينة ضخمة، بالنسبة للعصر البرونزي المبكر، حيث عاش الآلاف من السكان، الذين كسبوا عيشهم من الزراعة، وتداولوا مع مناطق مختلفة وحتى مع ثقافات وممالك مختلفة في المنطقة “.

ونوهوا إلى أنه “في المنطقة العامة للمدينة، اكتشف علماء الآثار معبد طقوس غير عادي في أبعاده، وفي فناءه حوض حجر ضخم للسوائل المستخدمة أثناء أداء الطقوس الدينية، تم اكتشاف منشأة تحتوي على عظام حيوانات محروقة – دليل على تضحيات، بالإضافة إلى تماثيل نادرة “.

وقالوا: ” تتيح لنا هذه النتائج المثيرة للدهشة، لأول مرة، تحديد الخصائص الثقافية لسكان هذه المنطقة في العصور القديمة، لقد كسب السكان عيشهم من الزراعة بفضل الينابيع القريبة والأرض المستخدمة في المحاصيل. تمثل بقايا المباني السكنية والمرافق المتنوعة والمباني العامة مؤشرا على المجتمع المنظم والتسلسل الهرمي الاجتماعي الذي كان قائما في ذلك الوقت”.

وتابعوا: ” كشفت أعمال التنقيب عن ملايين أجزاء الفخار وأدوات الصوان وأوعية حجر البازلت التي تم إحضارها إلى الموقع والمزيد”.
وقالت سلطة الآثار الإسرائيلية، إن اثنين من الينابيع، التي نشأت في المنطقة، في العصور القديمة كانت مصدر جذب طوال الفترة”.

واستنادا إلى سلطة الآثار فإن حوالي 5000 متطوع شاركوا في أعمال الحفريات والتي استمرت عامين ونصف العام.

والكنعانيون، هم أمة تاريخية سامية اللغة، سكنت في الشرق الأدنى القديم، التي تشمل اليوم أراضي “فلسطين التاريخية”، ولبنان والأجزاء الغربية من الأردن وسورية.

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم
إغلاق