صحيفة عبرية: الحرب القادمة ستهُز إسرائيل

قالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، اليوم الأحد، أن إسرائيل ستُهزم في أي حرب قادمة، لأنها في حالة عدم يقين بقدرة الجيش على التعامل مع أي حرب قادمة.

وأكدت “يديعوت أحرنوت” في مقالها الافتتاحي الذي كتبها أساف شنايدر، أن الحرب التالية ستهز إسرائيل كما لم تهزها في حرب أكتوبر/ تشرين أول عام 1973، مضيفةً أن اليوم السادس من تشرين الأول/ أكتوبر الذي وقعت فيه حرب عام 1973، “ما زال يبعث القشعريرة في الأجساد”.

وتابعت: “على الأقل يفترض به أن يبعث القشعريرة، على فرض أن دروس حرب يوم الغفران (الاسم الذي يطلقه الاحتلال على حرب أكتوبر) قد استخلصت وما زالت تستخلص، تعلمناها ولا زلنا نتعلمها”.

وذكرت الصحيفة، أن “اليوم، في موعد قريب من يوم الغفران القادم، وبشكل نادر منذ أن اجتذبت إسرائيل في الدوامة السياسية عديمة المخرج، سينعقد الكابينت السياسي الأمني للبحث في الوضع الحساس، ولم يعد ممكنا أن نعرف إذا كان هذا جديا أم أنه حديث إعلامي”

وتساءلت: “هل ن فتح الغرف لتهويتها؟، هل نهدأ، أم أن كل شيء هو جزء من دعاية انتخابية متواصلة؟.

ونوهت “يديعوت”، إلى أن “هناك وجهان مقلقان بين 1973 وهذا العام، الأول؛ أن الحزب الحاكم يكاد يكون خالدا، ويعد تغييره في نظر قسم هام من الجمهور الإسرائيلي أمرا لا يعقل، وأنه قانون طبيعي ومسموح له بالتالي كل شيء”. وفقاً لما أورده موقع “عربي21”

وأما الوجه الثاني، أن “الاستخبارات الظاهرة للعيان تروي لنا كل ما نحتاج لأن نعرفه، على أن نفتح عيوننا فقط”، مشيرة إلى أن الرئيس المصري الراحل أنور السادات، “قبل أقل من سنة على الحرب، وصف في مقابلة مفصلة مع صحيفة “نيوزويك”؛ كيف أن مليون ونصف من جنوده يتدربون كل يوم للحرب التي لا مفر لمصر من خوضها”.

وتابع: “عند قراءة هذه المقابلة الآن، يجن المرء من الإحباط؛ ليس واضحا كيف كان ممكنا على الإطلاق أن يولد المفهوم المغلوط سيء الصيت والسمعة”.

فمثل السادات، فإن “خطابات زعيم حزب الله حسن نصرالله الكثيرة، تدحرج الفكرة العملياتية الأساسية؛ ألا وهي احتلال قسم من الجليل، بالتزامن مع ضجيج صاروخي جسيم”.

ورأت أن “الهجوم على حقول النفط السعودية، يدل على أن إسرائيل استعدت لسنوات لتعطيل سلاح الحرب السابقة، فبنت منظومات ضد السلاح البالستي، فجاءت إيران واستثمرت في تطوير صواريخ جوالة”، مضيفة: “صحيح أنه يسجل لنا مئات الانجازات، التعطيلات، الاحباطات، ولكن ماذا عن باقي القوة؟، وما هو وضع كتائب المشاة، ألوية المدرعات؟، وكيف تستعد الجبهة الداخلية؟”.

وأكدت الصحيفة أن “الحرب التالية مع الكتلة الإيرانية تبدو محتمة، وبحسب الاستخبارات العلنية لنا جميعا، فهي ستتضمن رشقات صاروخية كثيفة من غزة ، إيران، والمنطقة التي تحت نفوذها في العراق، سوريا ولبنان ومعارك برية مريرة في الشمال”.

ومجددا تساءلت: “هل نحن جاهزين، هل سنصمد أمام ضربات طويلة؟، هل سنصمد أمام الضربات الدقيقة المحطمة للمعنويات، في مواقعنا الحساسة؟”.

وبينت أنه “مثلما في 1973، فان إسرائيل 2019 أسيرة مفهوم مغلوط، ولكن هذه المرة، مفهوم سياسي مغلوط، رزمة من المفاهيم المتحجرة، المتجمدة، تملي من يصوت لمن في الصندوق، ومن يجلس مع من في الائتلاف”.

وذكرت أن “المفهوم يعلق بنا ويجلبنا إلى وضع ستهزنا فيه الحرب التالية مثلما لم تهزنا منذ الصافرة إياها في ظهر السادس من تشرين الأول/أكتوبر 1973”.

ويذكر أن حرب أكتوبر 1973 أسفرت عن تبعات سياسية غيرت مسار الصراع العربي الإسرائيلي، حيث مهدت الحرب إلى التوقيع على اتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية في سنة 1978، والتي عرفت باتفاقية كامب ديفيد.

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم
إغلاق