الانقسام سببه أوسلو

الهندي يعلن موقف الجهاد الإسلامي من المشاركة بالانتخابات

دعا محمد الهندي عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم الجمعة، إلى بناء مجلس وطني حقيقي “في ظل هذه المرحلة الحساسة”.

وقال الهندي في تصريح صحفي ورد عبر الموقع الرسمي للحركة إن “الموقف المعلن للجهاد الإسلامي من الانتخابات هو موافقتها على المشاركة في المجلس الوطني فقط، ولن تكون جزء في أي انتخابات تحت سقف أوسلو”، مطالبا ببناء استراتيجية حقيقية تساعد على التصدي لكل المؤامرات.

وأضاف: هناك فرصة للشعب الفلسطيني بأن يستعيد وحدته الداخلية على أساس حماية الثوابت وتعزيز الصمود ورفع الحصار.. يجب أن لا نكون أعداء ومنقسمين حتى هذه الفترة.

وشدد على أهمية توحيد الشعب على أساس الثوابت “التي قضى لأجلها آلاف الشهداء وضحى في سبيلها آلاف الأسرى”، مبينا أن المدخل لذلك بناء مرجعية وطنية واستراتيجة جامعة تقوم على أساس تعزيز صمود الشعب الفلسطيني وحماية مقاومته بدلاً من المناكفات الفارغة. وفق حديثه.

وأوضح الهندي أن الحصار والحروب التي شنها الاحتلال كان هدفها انفجار الشعب في وجه حماس بـ غزة ولكن الشعب انفجر في وجه الاحتلال من خلال مسيرات العودة، التي تهدف لإنهاء الحصار كاملاً والعودة إلى الأرض المحتلة عام 48، مشيرا إلى أن الوسائل المستخدمة في مسيرات العودة باتت تزعج قرابة مليون مستوطن بالقرب من غزة.

وفيما يتعلق بموضوع الانقسام الفلسطيني، اعتبر الهندي أن “هذا الانقسام كان بسبب اتفاق أوسلو وليس صراعاً على السلطة أو بسبب سيطرة حماس على قطاع غزة”، موضحا أن “أوسلو يريد أنُ يسلمنا إلى صفقة القرن التي يرفضها الجميع وعلى رأسها فريق أوسلو نفسه”. وفق حديثه.

وبيّن أن كل الترتيبات التي تقوم بها الإدارة الأمريكية والاحتلال في الإقليم لحل القضية تتم بعيدا عن “فريق أوسلو”، داعيا الجميع لاتخاذ موقف عملي لرفض صفقة القرن وليس موقفا نظريا، وعلى رأس ذلك وقف التنسيق الأمني “الذي أصبح خطراً حتى على سلطة أوسلو”. بحسب ما قال.

وفي سياقٍ آخر، وجه الهندي رسالة إلى المجاهدين من أبناء الحركة والمقاومة، قائلا إن “انهيار المنطقة أمام الإدارة الأمريكية والاحتلال يرتب علينا مسؤولية هامة وهي المحافظة على بوصلتنا وسياستنا في قتال الاحتلال على أرض فلسطين في كل الأوقات ولنحافظ على الأمل بعيداً عن أية معارك وهمية”.

وأضاف أن ” أي ترتيبات تحت أي ظرف أو مبرر لتعطيل أو تأخير الشعب أو الفصائل للقيام بواجب المقاومة باطلة ومشكوك فيها”.

وأكد أن حركته نهضت لقتال الاحتلال من منطلق فهمها ووعيها لطبيعة الصراع ولحال الاحتلال الغاصب، مشددا على أن “هدف الجهاد الإسلامي هو تحرير فلسطين كاملة بكل وسائل المقاومة وفي مقدمتها الوسائل العسكرية”.

وتابع الهندي: بدأنا جهادنا بكل ثقة ونحن لانملك أي إمكانات بينما يتم تقديم الدعم للاحتلال بكل الإمكانيات من قوى الشر في العالم.

وأردف قائلا: كنا ولا زلنا ندرك أن طريقنا طويل وشعبنا صغير وإمكانياتنا محدودة مقارنة بالاحتلال، لكن إيماننا قوي بالله وبأن الاحتلال إلى زوال وأننا نسير إلى النصر رغم قلة الإمكانيات.

ونوه الهندي إلى أن الاحتلال الإسرائيلي هو “العدو الوحيد للشعب الفلسطيني، والذي يستهدف الأمة كاملة وليس فلسطين وحدها”، داعيا الجميع لتوجيه كل الإمكانيات “لمواجهة هذا العدو”.

وزاد بالقول: جهاد أمتنا يجب أن يوجه إلى الاحتلال وأية تناقضات يمكن أن تُحل بالحوار.. بوصلتنا هي القدس وحلفاؤنا كل من يدعم فلسطين ولسنا جزءً من أية معركة تفتت الأمة، ففلسطين محور مستقل بذاته يصوب الاتجاه على مدار الوقت.

وأوضح أن الصراع مع الاحتلال ممتد وليس على الجغرافيا فقط، وتداعياته على كل أبناء المنطقة.

وختم الهندي حديثه قائلا: اسرائيل تريد إضعاف الجميع في المنطقة وعلينا القيام بواجبنا ومن يعتقد أنه يمكن أن يتحالف مع اسرائيل فهو يعيش في وهمٍ كبير”.

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم
إغلاق