أبناء الزواري في غزة: الطائرات دخلت ميدان العمل

أكدت وحدات “أبناء الزواري” في قطاع غزة اليوم الثلاثاء، أن الطائرات الحارقة، دخلت ميدان العمل في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت الوحدة أن ذلك، جاء ردًّا على عدم التزام الاحتلال بتفاهمات التهدئة الموقّعة برعاية مصرية قطرية أممية، متوعدة بجعل مستوطنات “غلاف غزة جحيمًا” لإجبار حكومة الاحتلال على الالتزامات بالتفاهمات. وفق موقع صحيفة القدس

وذكرت أن قرارها جاء في ظل تنكّر الاحتلال للتفاهمات من خلال إغلاق بحر قطاع غزة أمام الصيادين، ووقف إدخال الوقود اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء بغزة، إضافة لبدء فعاليات “مؤتمر البحرين”.

وكانت وحدة برق الجهادية قد حذرت جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين في “غلاف غزة” من البقاء في المواقع العسكرية أو المستوطنات القريبة من قطاع غزة، مطالبة الجميع بالمغادرة فوراً قبل فوات الأوان.

كما شددت وحدة برق الجهادية في بيان صحفي، أن الوحدة ستجعل من غلاف غزة كتلة من لهب رداً على استمرار حكومة نتنياهو بالتهرب عن رفع الحصار عن القطاع.

وظهرت وحدة برق الجهادية خلال انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار منذ عام 2018 رداً على جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق المشاركين العزل في مظاهرات ومسيرات سلمية للتأكيد على حق الشعب الفلسطيني في كسر الحصار عن القطاع، والتأكيد على حق العودة إلى الأراضي المحتلة.

يذكر أن وحدة برق مختصة في إطلاق البالونات والطائرات الحارقة تجاه المستوطنات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة، والتي أدت لحرق آلاف الدونمات الزراعية رداً على سياسة “إسرائيل” تجاه أبناء شعبنا الفلسطيني الأعزل.

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم
إغلاق