طائرة اباتشي اسرائيلية كادت أن تسقط بصواريخ المقاومة في التصعيد الأخير

كشفت مصادر فلسطينية، يوم الاثنين، أن مجموعة من المقاومين كانوا يستعدون لإسقاط طائرة اباتشي إسرائيلية على حدود قطاع غزة الشرقية، خلال التصعيد الأخير الذي انتهى فجر 6 مايو الجاري.

ونقل موقع صحيفة القدس المحلية عن مصادر من المقاومة في قطاع غزة، قولها إن مقاومين كانوا يستعدّون لإطلاق صاروخ تجاه طائرة أباتشي عسكرية إسرائيلية كانت تقف على الحدود الشرقية لمنطقة مدينة غزة خلال جولة التصعيد الأخير.

وأضافت أن مقاومين حاولوا استخدام صاروخ “سام” لإطلاقه تجاه طائرة أباتشي كانت تقف داخل حدود كيبوتس ناحل عوز العسكري شرق غزة، وتحديدًا قبالة حي الشجاعية، إلا أن طائرة استطلاع إسرائيلية باغتتهم وأطلقت صاروخًا تجاههم.

ووفقًا للمصادر، فإن العملية كانت ستتحقق لولا تدخل طائرة استطلاع إسرائيلية في اللحظات الأخيرة ما أدى لاستهداف المقاومين. مشيرةً إلى أن العملية تم إصدار أوامر بتنفيذها بعد أن لجأت إسرائيل لقصف عدة مبانٍ سكنية مدنية للمواطنين وفي إطار قوة الردع.

ودمّر الاحتلال، عشرات المنازل والمنشآت في قطاع غزة، خلال جولة التصعيد الأخيرة التي توقفت بجهود أممية ومصرية وقطرية، وذلك عقب ارتقاء 27 فلسطينيا ومقتل 4 إسرائيليين.

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم
إغلاق