3 أحداث تقلق الجيش الإسرائيلي من احتمال التصعيد في غزة غدا

أكدت وسائل إعلام إسرائيلية، مساء يوم الثلاثاء، وجود قلق من احتمال اندلاع تصعيد جديد على الحدود مع قطاع غزة غدا، في وقت يستعد الفلسطينيون للمشاركة في مسيرة مليونية.

وقالت القناة 12 العبرية إن “ذكرى نقل السفارة الأمريكية، ويوم النكبة ، واحتفالات اليوروفيجن، هي أحداث تسبب قلق للجيش الإسرائيلي من احتمال التصعيد على حدود غزة غدا”.

من جانبه، ذكر موقع (واللا) العبري أنه “من المتوقع أن يهاجم الآلاف من الفلسطينيين غدا، السياج الأمني على طول حدود غزة”.

وقال الموقع العبري إنه “وفقًا للتقديرات، لا توجد نية لخرق الهدوء، لكن “استشهاد” شخص أو حدث مفاجئ يمكن أن يؤدي إلى تدهور الوضع الأمني”.

من جهته، حذر المتحدث باسم الجيش، سكان غزة من “استخدام العنف” والاقتراب من السياج الحدودي غدا الأربعاء.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، الفلسطينيون في غزة، للمشاركة في “مليونية العودة” شرق القطاع غدا، وذلك بالتزامن مع ذكرى النكبة الـ71.

وفي سياقٍ متصل، أكدت قناة (كان) العبرية أن الجيش الإسرائيلي عزز قواته على حدود غزة، موضحة أنه سيتم إغلاق الطرق القريبة من القطاع، ابتداءً من ساعات الصباح.

ووفق القناة العبرية، فإنه يتوقع أيضا تجدد إطلاق البالونات الحارقة.

اقرأ/ي أيضًا: البطش: هذه رسالتنا العظمى من مليونية العودة غدا

بدوره، ذكر ألموغ بوكير مراسل القناة 14 العبرية إن الجيش الإسرائيلي سيفرض إغلاقا في غلاف غزة (مثل يوم الجمعة)، مشيرا إلى أنه “طلب من السكان أن يكونوا في حالة تأهب”.

الوسوم
إغلاق