جهود تفاهمات غزة قد تنهار.. هنية: لن أستلم راتبي تضامناً مع الأسرى المقطوعة رواتبهم

أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هينة في غزة اليوم الثلاثاء انه لن يستلم رواتبه تضامناً مع الأسرى المقطوعة رواتبهم.

وقال هنية خلال كلمة له في جلسة المجلس التشريعي التي عقدت في وزارة الأسرى في غزة :” أعلن كنائب وكرئيس وزراء سابق أنني لن أستلم راتبي تضامنا مع أهالي الأسرى، وسيتم توزيع راتبي على عدد من أهالي الأسرى المقطوعة رواتبهم”.

وأكد هنية ان قطع رواتب الأسرى وذوي الشهداء يعتبر طعنة غادرة في ظهر الأسرى وأهاليهم.

ووجه إسماعيل هنيه التحية للاسرى لانتصارهم في معركة الكرامة الثانية ، مؤكداً تأييده اعتبار وثيقة الأسرى برنامجا سياسيا للتوافق على هذه المرحلة، وتأييد الشروع بكل الخطوات التي تستند إلى هذه الورقة، باعتبارها إجماعا فلسطينيا.

وقال :” حل الأسرى لهيئاتهم التنظيمية أوصلت رسالة للمحتل بأنهم ذاهبون إلى أبعد مدى، وأنهم سيقلبون الطاولة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى”.

وبين هنية ان العدو الإسرائيلي استخدم القبضة الأشد إيلاما في مواجهة الأسرى خاصة في سجني النقب ورامون؛ لذلك كانت هناك جروح وكسور وأمراض (..) مبيناً ان إرهاب العدو واجهه الأسرى بخطوات تصعيدية حينما أقدموا على حرق قسم بكامله.

وشدد هنية ان الجهود التي تبذل الآن للتوصل إلى تفاهمات على جبهة القطاع، يمكن أن تنهار إذا استمر التوتر داخل السجون.

وأضاف :” قبل حرب 2014 كانت هناك أحداث داخل السجون، تفاعل معها أهلنا وشعبنا في الضفة وغزة، ووصل هذا التفاعل باختطاف 3 مستوطنين على أيدي كتائب القسام في الخليل”.

وتابع :” ما يجري في السجون يمكن أن يطلق شرارة المواجهة الواسعة التي لا يمكن لأحد أن يحتويها على الإطلاق”.

وقال هنية :” طلبنا من الإخوة في مصر إبلاغ الاحتلال بإلغاء كل العقوبات التي فرضتها مصلحة السجون، وإزالة أجهزة التشويش، وتوفير الحياة الكريمة لأسرانا، وضرورة السماح لأهالي الأسرى من غزة لزيارة ذويهم”.

الوسوم
إغلاق