مجلة إسرائيلية: إعمار سوريا مقابل تجاوز قضية خاشقجي

قالت مجلة إسرائيلية متخصصة في شؤون الأمن والدفاع إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وافق على المساهمة في تمويل مشاريع إعادة الإعمار في سوريا بناء على طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من أجل توفير بيئة تسمح بتقليص الاهتمام بقضية اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بتركيا على يد فريق اغتيال سعودي.

وفي تقرير نشره موقعها، اليوم، وأعده العقيد المتقاعد بيسح ملبوني، أكدت مجلة “ISRAEL DEFENSE” أن إعلان ترامب عن أن السعودية وافقت على تمويل مشاريع إعادة الإعمار في سوريا، يدلل على أن بن سلمان أقدم على هذه الخطوة لتقليص تأثير قضية خاشقجي على علاقة نظام الحكم السعودي بالولايات المتحدة في أعقاب الانتقادات الحادة التي وجهت إليه في وسائل الإعلام الأميركي، بعدما أحرجته التسريبات التركية حول دوره في تصفية خاشقجي.

وحسب ملبوني، الذي تولى مواقع متقدمة في شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية “أمان”، فإن ترامب أقنع بن سلمان بأن انخراطه في تمويل مشاريع إعادة إعمار سوريا سيسمح بمساعدته “بالتكفير عن خطاياه” أمام الغرب.

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق