فتح: إعلان نتنياهو وبينت يُهدد بانفجار الأوضاع

علم – رام الله

عقبت حركة فتح، اليوم الجمعة، على إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ووزير الأمن نفتالي بينت، بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في الضفة الغربية و القدس .

وقال المتحدث باسم حركة فتح إياد نصر، إن الكشف عن أوامر وزير الأمن نفتالي بينت، لبناء 1900 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، ومن قبلها إعلان نتنياهو بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في القدس المحتلة، لن يقر واقعا للاحتلال، ولن يلغي حقا مشروعا لشعبنا.

وأضاف نصر في بيان له، بحسب وكالة الأنباء الرسمية إن شعبنا يرفض استمرار هذا الواقع المرير الذي تكرسه حكومة الاستيطان في دولة الاحتلال، وسيبقى يكافح حتى نيل حقوقه المشروعة.

وأشار إلى أن طرح الإدارة الأميركية مؤخرا لـ” صفقة القرن ” المشؤومة، شجع الاحتلال على توسيع رقعة الاستيطان، ضمن المخطط الرامي لتقطيع أواصر الدولة الفلسطينية.

وأكد أن الإعلان الذي جاء في إطار اشتداد الحملة الانتخابية في دولة الاحتلال، يؤكد من جديد نوايا الأحزاب الإسرائيلية خاصة اليمينية، القائمة على إنكار حقوق شعبنا المشروعة، وتكريس سياسات الفصل العنصري، ونهب المزيد من أراضي دولة فلسطين المحتلة، ما يدمر حل الدولتين، ويهدد بانفجار الأوضاع.

شدد نصر على ضرورة التدخل الدولي العاجل من قبل الأمم المتحدة، من أجل حماية قراراتها الخاصة بالقضية الفلسطينية، والوقوف بشكل جاد في وجه مخططات الاحتلال، ومحاكمة قادته في المحكمة الجنائية الدولية، باعتبار الاستيطان يمثل “جريمة حرب”.

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم
إغلاق