موقف الجهاد الإسلامي من خطاب الرئيس عباس في مجلس الأمن

علم – غزة

أعلنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مساء اليوم الثلاثاء عن موقفها من خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مجلس الأمن الدولي بمدينة نيويورك.

وقال مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب، إن “خطاب الرئيس عباس في مجلس الأمن اليوم لا ينسجم بالمطلق مع مطالب الشارع الفلسطيني”.

وأضاف شهاب ان “هناك احتلال مجاني للأرض الفلسطينية، معتبرا أن “كلام الرئيس عباس لن يوقف إسرائيل عن المضي في تنفيذ هذه الصفقة” كما قال.

وأشار إلى أن “لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية في غزة أجمعت اليوم على ضرورة انهاء التنسيق الامنى وكافة اشكال العلاقة مع الاحتلال الاسرائيلي، وأن تتحول الضفة وغزة وكل مناطق التماس إلى ساحة اشتباك مع الاحتلال الإسرائيلي.

وتابع شهاب:” يجب ان نعمل جميعا على اسقاط مشروع التطبيع العربي مع الاحتلال الإسرائيلي”.

وأوضح شهاب انه ” كان من المفترض ان يُقدم لمجلس الامن مشروع قرار يدين الصفقة والموقف الامريكي، السؤال لماذا سحب هذا القرار ولماذا لم يقدم”.

وأجاب شهاب أن “هذا القرار لم يقدم لان السلطة من خلال اتصالاتها مع الدول الاعضاء في مجلس الامن وجدت ان هذا القرار لن يحصل على الدعم، لانه كان هناك ضغط امريكي”.

ومضى قائلا:” اذا كان الاعضاء قد عجزوا عن ادانة هذه الصفقة هل يستطيعون ان يغيروا هذا الموقف في مؤتمر دولي”.

من جهته قال عضو المكتب السياسي للحركة محمد الهندي في تصريح صحفي تلقت “سوا” نسخة عنه، إنه “لا جديد في خطاب الرئيس عباس”، مضيفا أنه “ما لم يغادر سياق التفاوض والشراكة مع الاحتلال، ويوقف الخدمات الأمنية له ، ويبحث عن الوحدة الداخلية فإن الرئيس محمود عباس سيبقى يدور في متاهة ليس لها مخرج” وفق تعبيره.

وأضاف الهندي:” رغم إجماع كل الأحزاب في دولة الاحتلال الإسرائيلي على القضايا الأساسية، إلا أن الرئيس أبو مازن لا زال يبحث عن شريك إسرائيلي” كما قال.

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم
إغلاق