وجه مطالبات للسلطة

الحية: المقاومة أعدت عدتها لانتزاع الاحتلال لا لتسليم سلاحها

علم – غزة

أكد خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة ” حماس ” أن المقاومة الفلسطينية تعد عدتها لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي، لا لتسليم سلاحها. وذلك تعقيبا على ما ورد في ” صفقة القرن “.

وأضاف الحية : “أعددنا عدة لتحرير الأرض والإنسان وعودة اللاجئين إلى أرضهم، والمقاومة في غزة والضفة تعد عدتها للانقضاض على الاحتلال”، مشيرًا إلى أنه ” انتهى الزمان الذي يمكن ان يتطاول الصعاليك وشداد الافاق على سلاح المقاومة”.

وشدد على أنه “لا وجود للاحتلال ولا بقاء له والأيام ستثبت لترمب ونتنياهو أن سلاح المقاومة أطول وأنه أعظم يحمله رجال مؤمنون تربوا على عقيدة طرد الاحتلال”، مستطردا : “ليعلم القاصي والداني أن لفلسطين أهل ورجال ولها مقاتلون مجاهدون يدافعون عنها بكل ما يملكون”.

وتابع القيادي في حماس : “نحن جاهزون للدفاع عن أىضنا ونراكم القوة ونتخير الوقت المناسب لتتوحد كل جهود المخلصين والمؤمنين بفلسطين والمؤمنون بخيار الجهاد والمقاومة لتحرير فلسطين إن كانوا بداخلها أو جاؤوا من خارجها”.

ووفقا للحية، فإن الإدارة الامريكية أطلعت بنود صفقة القرن للقريب والبعيد، ورأينا فصولها الإجرامية تتجسد على الأرض وهي صفقة تستأصل شعبنا ولا تبقي لنا أرضا ولا مقدسات.

واستنكر الحية مواقف بعض الدول العربية من “صفقة القرن”، مردفا : “اليوم تعود قضية فلسطين من جديد لتكون الكاشفة وتكون الفاضحة وتكون المميزة بين أبناء الأمة بين شعوبها ورجالها ونسائها وبين المحبين للقدس والأقصى”.

وقال : “بعض الدول العربيه للأسف حضرت مراسم الإعلان عن بيع فلسطين، والله إننا نخاصمهم إلى الله وسيكتب عنهم التاريخ أنهم شركاء في بيع فلسطين وشركاء في التخلي عن المسجد الأقصى”.

وذكر أن “عنوان صفقة القرن لا فلسطين ولا قدس بعد اليوم ونحن نقول “خابوا وخسروا”، مؤكدا أن ما تعانيه الأمة لا يعني أن تنشغل عن قضية المسلمين الأولى “قضية فلسطين”.

وفي سياقٍ متصل، دعا الحية إلى سحب الاعتراف بالاحتلال الإسرائيلي ووقف التنسيق الأمني والارتباط مع الاحتلال وتبني المقاومة الشاملة بكل أشكالها.

وقال : “على السلطة والفصائل ونحن معكم أن نكون واضحين. انتهى زمن المواقف الرمادية. لا مجال لبقاء العلاقة مع الاحتلال؛ لذلك إن بقينا نراوح المكان، فنحن نراوح أنفسنا”.

وأضاف الحية : “إن لم تثوروا ضاعت فلسطين”، داعيا إلى حراك شعبي محليا ودوليا رفضا لصفقة القرن، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة تغيير وظائف السلطة الفلسطينية لتكون حامية للمقاومة والشعب ضد الاحتلال.

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم
إغلاق