فيديو تحرش وسيم يوسف بمغربية يثير جدلاً: “البيت فاضي اليوم؟ .. جهزلنا فرشة وغطا”!

تزامناً مع الهجوم الواسع الذي يشّنه مغرّدون إماراتيون خاصةً، وعرب عامةً، على الداعية الإماراتي -من أصل أردني- المثير للجدل وسيم يوسف تداول نشطاء فيديو رأوا فيه انّ الأخير قام بتصرّف يمكن اعتباره “تحرشاً”.

ويُظهر الفيديو اتصالاً على الهواء مباشرة من مواطنة مغربية تُدعى “مريم”، خلال برنامج “من رحيق الإيمان” الذي يقدمه وسيم يوسف على تلفزيون “أبوظبي”.

وبدأت المواطنة المغربية مداخلتها بالقول إنها تحُبّ وسيم يوسف، وأنها لو لم تكن متزوجة لتقدّمت وطلبته للزواج .

وردّ وسيم يوسف بسؤال أحد أفراد طاقم برنامجه خلف الكواليس، وناداه قائلا: “رجا .. البيت عندك فاضي اليوم؟ .. جهزلنا فرشة وغطاء”. مضيفاً للمُتصلة: “الحمدلله إنك متزوجة” وهو ما اعتبره مغردون “تحرشاً لفظياً” وحديثاً لا يليق بداعية يقدّم نفسه على أنّه “الداعية المحدِّث”.

يأتي ذلك، بينما نشر وسيم يوسف، مقطعًا مصورًا تحدث فيه عن الأسباب التي دفعته لرفع نحو 19 قضية بمحاكم أبو ظبي تتعلق بالسب والشتم والقذف.

وقال إنه يتعرض للشتم والتنمر يوميًا منذ عام 2014 وهو ما تتأذى منه عائلته وأبناؤه ووالداه وكرامته، فلجأ إلى القانون لحمايته بدلًا من أن يعاملهم بالمثل، وفق تعبيره.

وأشار إلى أنه باع سيارته الخاصة بسبب إحدى القضايا التي استهلكت الكثير من الأموال لدفع رسوم المحامين، وعبر عن رفضه لمطالبات خروجه من الإمارات كونه لم يتعرض لأي أحد بالقذف أو الشتم، على حد قوله.

وأكد أن ابنه تعرض للضرب والتنمر لكونه فقط ابن وسيم يوسف، وتابع “آذوني بأصلي وفصلي واسمي وعائلتي…”، مبديًا استعداده التام للتنازل عن القضايا إذا اعتذر المدّعي عليهم عن شتمهم والتعرض له.

وقال إنه جاء إلى الإمارات “حبًا وعشقًا”، وتابع كلامه للإماراتيين “حقك تخالفني لكن لا تسبني. لا تعينوا أحدًا عليّ وإن اختلفنا، فأنا مسلم. القرآن دعا لعدم سب الأصنام فما بالكم بالبشر”.

ورد مغردون على يوسف ووجهوا له اتهامات “ببيع مبادئه ومروءته وشتم كل الناس بهدف إرضاء الإماراتيين ورغم ذلك عاملوه باحتقار”.

وأشاروا إلى أن وسيم يوسف يوضح بفيديوهاته الجديدة صورة دولة الإمارات الصغيرة ومدى حجمه فيها، وذكّروه أيضًا بآرائه المثيرة للجدل.

كما لفت بعضهم إلى أن وسيم يوسف بهذا الفيديو نسف أكذوبة التسامح التي طالما تغنى بها بحق الإمارات، وهو الذي شرعن مؤخرًا لبناء “البيت الإبراهيمي” في أبو ظبي وهو مجمع للديانات السماوية الثلاث اليهودية والإسلامية والمسيحية، والذي من المنتظر الانتهاء منه في 2022، وهو الأمر الذي قوبل باحتفاء وترحيب إسرائيلي واسع.

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم
إغلاق