د. رانية اللوح تُعلن الانسحاب من حملة استعادة حقوق موظفي السلطة في غزة

علم – غزة

أعلنت القيادية بحركة فتح، د. رانية اللوح، الانسحاب من الحملة الشعبية لاستعادة حقوق الموظفين بالمحافظات الجنوبية، والتي جرى الإعلان عنها الأسبوع الماضي في مؤتمر صحفي بمدينة غزّة.

وقالت اللوح في تصريح صحفي يوم الاثنين وصل وكالة علم نسخة عنه : “بعد أنّ تم الاتفاق على تأسيس الحملة الشعبية لاستعادة حقوق الموظفين بالمحافظات الجنوبية، والتي كان من المفترض أنّ تكون مظلة تضم جميع القطاعات المتضررة من الإجراءات المفروضة على موظفي السلطة الوطنية بغزّة، ومن ثم مطالبة حقوقنا بقوة، وبعد إعلان المؤتمر الأول للحملة والذي بذلنا جهدًا وتحديًا في سبيل إنجاحه، حدثت بعض المغالطات والتصرفات اللامسؤولة من بعض الأشخاص في قيادة الحراك”.

وأضافت: “اهتم البعض بالمسميات أكثر من الهدف المناط به، اعتقادًا منه أنّه سيحصل من وراء ذلك ناقة وجمل، ولعدم الشعور بالانسجام بالعمل مع البعض والذي سيكون أحد أهم عوامل الفشل، لذا أعلن انسحابي الكامل من الحملة”.

وتابعت: “سأبقى جندية مخلصة لهذه القضية ولكل القضايا الوطنية التي تلزمنا بها واجبنا الوطني والأخلاقي، كما نحن دائمًا، لكنّ من خارج أسوار الحملة”، مُوجهةً الشكر لكل من منحها الثقة يوم أمس لتكون “منسق العلاقات الوطنية والإسلامية” بقيادة الحراك في اجتماع موسع ضم الكثير من مؤسسيه.

وختمت اللوح بيانها بالقول: “فِي سياق ليس ببعيد أهيب بجميع القوى الفلسطينية قيادة وفصائل وشعبا إعلان النفير العام واستنهاض القوى والطاقات وطي صفحة الانقسام البغيض ورص الصفوف الفلسطينية لمجابهة أخطر مشروع تصفوي تواجهه القضية الفلسطينية، فالقضية الفلسطينية ستبقى ما دام هناك طفل فلسطين يتنفس”.

تنويه: للاشتراك في خدمة الاخبار العاجلة ومتابعة التطورات الميدانية لحظة بلحظة على تطبيق تليجرام اضغط هنا

الوسوم
إغلاق